استعراض الأداء

قطاع التعليم

تستثمر سدكو القابضة في التعليم بكونه من القطاعات الحيوية المرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالمجتمع وكذلك لصلته المباشرة بدفع عجلة الاقتصاد الوطني. ومن خلال الاستثمارات الاستراتيجية في قطاع التعليم عبر مدارس اليسر العالمية، قامت المجموعة بتزويد الجيل الجديد بالأدوات والكفاءة المطلوبة لتحقيق النجاح.

مدارس اليسر
العالمية

تدعو رؤية ٢٠٣٠ إلى أهمية تطوير المهارات من أجل دعم نمو المملكة، وتسعى سدكو القابضة لأداء دور محوري في هذا الإطار عبر توفير تعليم عالي الجودة للطلاب السعوديين والمقيمين في المملكة.

عائشة العتيبي
الرئيس التنفيذي

”أنهت مدارس اليسر العالمية عملية الانتقال إلى المباني الجديدة، فضلاً عن كافة جوانب المدرسة الافتراضية.“

تأسست مدارس اليسر العالمية في عام ٢٠٠٧، وهي مدرسة خاصة تستهدف تعليم المواطنين والمقيمين في جدة. تقوم مدارس اليسر العالمية بتدريس المنهج الأمريكي ومناهج البكالوريا الدولية للمرحلة الابتدائية. وهي من المدارس العالمية القليلة التي تقدم خدماتها للطلاب من ذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة.

استجابت مدارس اليسر العالمية بشكل سريع لجائحة كورونا من خلال تنفيذ خطط وإجراءات وقائية للحد من أثره السلبي. وشمل ذلك تسجيل الطلاب عبر الإنترنت، المدرسة الصيفية الافتراضية المجانية، والتحضيرات للمدرسة الافتراضية. وتضمنت إجراءات إعادة الهيكلة للحد من تأثيرات الجائحة، خفض الرسوم ووضع برامج لتخفيض الأقساط المدرسية، وتنفيذ حملة إعلانية لتعزيز الوعي وخطة التعافي بعد انتهاء الجائحة.

أنهت مدارس اليسر العالمية عملية الانتقال إلى المباني الجديدة، فضلاً عن كافة جوانب المدرسة الافتراضية. تجري حالياً (أو في أوائل عام ٢٠٢١) الزيارات المطلوبة للحصول على الاعتماد الأكاديمية.

حدث تطور ملحوظ في تكنولوجيا المعلومات بعد الانتقال إلى المباني الجديدة. تشمل البنية التحتية التقنية فصولاً دراسية ذكية، وأجهزة كروم بوك ولوحية للطلاب، وبيئة افتراضية تتضمن العديد من منصات التعليم الرقمية وأنظمة إدارة التعلم لجميع المراحل التعليمية.

شملت المبادرات المتعلقة بالأفراد زيادة معدلات السعودة وتعزيز شعور الطلاب بالانتماء الوطني. وقد أدى الانتقال إلى المباني المجهزة بشكل أفضل إلى تحسين بيئة العمل لجميع الموظفين، كما تم وضع سياسات تضمن العدالة والإنصاف.

من أهدافنا الرئيسية في عام ٢٠٢١ الحصول على مزيد من الاعتمادات الأكاديمية التي ستساهم في تعزيز سمعة المدرسة ومصداقيتها وقيمتها السوقية.