استعراض الأداء

قطاع الضيافة

استثمرت سدكو القابضة في شركات مرموقة في قطاع الضيافة بالمملكة مثل مجموعة إيلاف التي تشغّل سلسلة من الفنادق وتقدم خدمات الحج والعمرة وتدير وكالات للسياحة والسفر.

مجموعة إيلاف

مجموعة إيلاف هي شركة تابعة ومملوكة بالكامل لمجموعة سدكو القابضة وهي شركة رائدة في قطاع السياحة والسفر والفنادق بالمملكة العربية السعودية، وهي وكيل مبيعات عام لكبرى شركات الطيران وتدير شبكة واسعة من الفنادق فئة ثلاث وأربع وخمس نجوم. وبصفتها اسماً رئيسياً ورائداً في مجال السياحة الدينية، تقدم إيلاف كذلك برامج رحلات داخلية وخارجية، بالشراكة مع العديد من منظمي رحلات الحج والعمرة في جميع أرجاء العالم.

عادل عزت
الرئيس التنفيذي

”بدأنا في عملية مراجعة استراتيجيتنا لمؤامتها مع رؤية ٢٠٣٠، ولا سيما في مجال الحج والعمرة والسياحة.“

واصلت الأعمال الفندقية مواجهة رياحاً معاكسة في عام ٢٠٢١م بسبب قيود السفر المتعلقة بجائحة كوفيد- ١٩، ومع ذلك، فقد زادت حجوزات السياح المحليين على أساس سنوي، وشهدت فنادقنا في جدة خلال الربع الأخير نجاحاً مع النشاطات الكبرى التي شهدتها المدينة - أول سباق لجائزة السعودية الكبرى للفورمولا ١، ومهرجان البحر الأحمر السينمائي، ورالي داكار، ما ساهم في توليد عائدات مهمة لهذه السنة.

لقد طرحنا خططاً للطوارئ في وقت مبكر من العام، وأغلقنا بعض المواقع، وقللنا من عدد الموظفين وفرضنا قيود على التوظيف في فنادق المدن المقدسة. ومن خلال توقع تأثير الوباء واتخاذ تدابير صارمة بشكل حاسم، تمكنا من تحقيق ميزانية العام المتفق عليها.

وفيما نتوقع أن يبدأ انتعاش سوق السياحة العالمية في عام ٢٠٢٤م، ينصب تركيزنا قصير المدى على الأسواق المحلية وأسواق دول مجلس التعاون الخليجي والتأشيرات السياحية لخلق طلب من تلك البلدان والاستفادة من استئناف منح التأشيرات ل ٤٩ دولة.

تأثر قطاع السياحة الدينية بشكل واضح بالأحداث، إلا أنه ومع بدء رفع القيود المفروضة على الرحلات الجوية من أسواق العمرة الرئيسية في الهند وإندونيسيا وباكستان ومصر اعتباراً من بداية عام ٢٠٢٢م، فضلاً عن الجهود المستمرة التي تبذلها السلطات السعودية للتخفيف من التأثيرات الكبيرة للجائحة، فإننا متفائلون بأنه يمكننا استعادة المكاسب التي فقدناها بشكل سريع خلال عامي ٢٠٢٠م و ٢٠٢١م.

من ناحية أخرى، استحوذت شركة إيلاف للحج والعمرة على أكثر من ٢٥٠وكالة خارجية ووكالات للعمرة بعد حملة توعوية واسعة النطاق، كما وقعنا أيضاً عقود لتنظيم رحلات العمرة مع معظم وكلائنا في شمال أفريقيا والأردن وباكستان. كما يعد إبرام عقد جديد مع شركة توناس للسفريات في إندونيسيا أمرا هاماً، حيث سيتيح لنا الوصول إلى ٣٥٠ وكيلاً للسفريات.

كما بدأنا في عملية مراجعة استراتيجيتنا لمؤامتها مع رؤية ٢٠٣٠، ولا سيما في مجال الحج والعمرة والسياحة.

وبصفتها ملتزمة بالاستدامة والمسؤولية الاجتماعية للشركات، تفخر إيلاف باستخدام فنادقها لتدريب طلاب الجامعات واستضافة العديد من الفعاليات لمراكز التدريب غير الربحية ومعرض فني للرسامين الشباب السعوديين خلال العام. إن مشاركتنا النشطة في المجتمع هامة بالنسبة لنا وستكون موضوع تركيز متجدد في المستقبل.

هناك الكثير من العمل الذي يتعين علينا القيام به في العام المقبل، ولكننا نؤمن أن اتباع نهج منظم ومتسق للتعافي والنمو سيكون أمراً محورياً لتحسين أداء قطاع الضيافة لدينا على المديين القصير والمتوسط. إننا متحمسون لإمكانية دخولنا سوق الرياض بعقار جديد وإعادة افتتاح فنادقنا في مكة المكرمة، كما نخطط لطرح علامة تجارية جديدة لفنادقنا.

ومع استئناف العمرة، سنركز على ترسيخ مكانتنا الريادية في السياحة الدينية محلياً وخارجياً، واستهداف تحقيق ١٠٪ من حصة سوق خدمات العمرة.