استعراض الاستدامة
ريالي

الاستدامة عنصر أساسي في الثقافة التنظيمية لسدكو القابضة، ويتسع أثرها ليشمل شركات المجموعة. تستلهم المسؤولية الاجتماعية لسدكو القابضة قيم مساهميها ورؤية المملكة ٢٠٣٠ التي تشجع القطاع الخاص تحديداً على العمل وفقاً لمبادئ المسؤولية الاجتماعية.

”شهد عام ٢٠٢١م البدء في التنفيذ الأولي لاستراتيجية ريالي الخمسية للاستدامة، والتي وافق عليها مجلس إدارة سدكو في ديسمبر ٢٠٢٠م تأكيداً على الاستدامة التشغيلية والمالية للبرنامج.“

انطلق برنامج ريالي في عام ٢٠١٢م كبرنامج يهدف لتعزيز الوعي المالي وتعليم الشباب أساسيات الادخار والاستثمار وتزويدهم بالأدوات اللازمة لاتخاذ قرارات مالية مسؤولة. وبدأ البرنامج كمبادرة للتوعية المجتمعية ثم تحول إلى حركة وطنية لتمكين الشباب.

تجاوز إجمالي عدد المستفيدين من برنامج ريالي حتى الآن أكثر من ١.٨ مليون مستفيد. ويقدم ريالي الدورات في المدارس من خلال ٤٧ إدارة تعليمية في جميع أنحاء المملكة. كما قام البرنامج بتدريب أكثر من 7 آلاف معلم كسفراء للبرنامج.

أجرت ريالي في مارس ٢٠٢١م أكبر مسابقة الكترونية للتوعية المالية على مستوى المملكة، والتي استفاد منها نحو ٤٠٠ ألف مشارك. لقد كانت محطة مهمة في رحلة البرنامج الذي استثمرت فيه سدكو لأكثر من عشر سنوات وحصلنا خلالها على تكريم من قِبَل وزارة المالية لمثابرتنا في الالتزام والتطوير منذ الانطلاقة الأولى.

كانت المسابقة الالكترونية للتوعية المالية واحدة من أهم الفعاليات الرئيسية لهذا العام. وقمنا بالاحتفال بهذا النجاح مع وزارة التعليم التي تعتبر شريكنا الاستراتيجي، كما تم تجديد شراكتنا مع الوزارة لمدة ثلاث سنوات أخرى.

شهد عام ٢٠٢١م البدء في التنفيذ الأولي لاستراتيجية ريالي الخمسية للاستدامة، والتي وافق عليها مجلس إدارة سدكو في ديسمبر ٢٠٢٢م تأكيداً على الاستدامة التشغيلية والمالية للبرنامج.

لقد أثبت تحول برنامج ريالي التدريبي من داخل الفصول المدرسية إلى منصة تعليمية الكترونية نجاحاً كبيراً تجاوز كل التوقعات وأثبت أن التعليم الالكتروني يحقق نتائجاً ممتازة عندما نقوم بتقديم حوافز واضحة لتشجيع المشاركة.

نتج عن تعاوننا مع مبادرة سند الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، لتمكين المواطنين السعوديين والمساعدة في تحقيق أهداف اجتماعية واقتصادية - ترجمة برنامج «أساسيات ريالي» وإضافة لغة الإشارة السعودية لفئة الصم وضعاف السمع. مع الإطلاق المخطط له في أوائل عام ٢٠٢٢م، يعد هذا التطور الأول من نوعه لخدمة شريحة محددة في مجتمعنا.

تم استئناف إنتاج الجزء الثاني من برنامج ريادة الأعمال «رواد - نمو»، ونأمل أن نطلق هذا البرنامج في منتصف عام ٢٠٢٢م.

نتطلع الى سنة واعدة من الإنجازات. سنبني على المنهجية التي أثبتت جدواها لنشر الوعي المالي وتعليم الشباب أساسيات الادخار والاستثمار بعد النجاح الذي حققنه منصة ريالي الإلكترونية. وبدعم من وزارة التعليم، فإننا على ثقة بأنه يمكننا الاستمرار في تطوير تعليم الطلاب بهذه الطريقة.

ومن أهم المبادرات لعام ٢٠٢٢م إطلاق برنامج «رواد - نمو»، الذي استمر تطويره ثلاث سنوات. كما سنقوم بإطلاق «نادي ريالي» لطلاب الجامعات في جميع مناطق المملكة، بدعم استراتيجي من وزارة التعليم.

للمزيد عن ريالي riyali.com